الثلاثاء، ١٥ نوفمبر ٢٠١١

6 عوامل رئيسية لإصلاح الإعلام المصري - الحكومي

أولا. تغيير من نمطية سياق الإعلام وإضفاء نوعية جديدة من روح الإبداع الفكري أكثر ماهو روتيني مبتذل لا يقدم سوي صور غير ملموسة.


ثانيا. وتكون أولا من خلال هيكلة المنظومة الإعلامية شاملة كاملة, فكل من استطاع تقديم مادة إعلامية ثرية عالمدي الفائت من زمانه إستحق مكانه وشهدنا له بالتميز, أما غير ذلك فيحل مكانهم وجوه في حب مصر...أخص بذكرهم الشباب ماقل منهم وماكثر.


ثالثا. ممن سيتم إختيارهم من قطاع الشباب سيكون هناك النخبة التي تم تصفيتها...وهم أصحاب الموهبة والكفاءة والأمانة الإعلامية والنظرة البحثية المطلعة وروح الفريق...وقبل كل هذا وذاك "مراعاتهم لربنا فينا".


رابعا. رسم خطة عمل تبدأ مسارها من بعد مرحلة "الإحلال والتغيير والتجديد" يكون مرجعيتها حكم الشارع علي مايقدم من منهجية إعلامية مدروسة...تبني رواسيها علي إستفتاءات دورية.


خامسا. ومايخرج عن النص المتفق عليه- معاملة وعلاقة بين كافة فريق عمل المنظومة الإعلامية- يتم فرض عليه (عقوبات الستة المذلة)...من تحذير وتنديد وتهديد وخصم أيام ومفردات مرتب إلي الأخيرة من نوعها وهي الإقصاء من الوظيفة ليعتبر من لايعتبر.


سادسا. شير في الخير.
----------------------
البِــــــــــــــــــــك...


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق